Home  »  Blog  »  نظرة على الأكزيما المفاجئة عند البالغين

نظرة على الأكزيما المفاجئة عند البالغين

A Closer Look At Sudden Eczema In Adults
جدول المحتويات
  • هل الأكزيما المفاجئة عند البالغين ممكنة؟
  • ما هي الأكزيما؟
  • ما الذي يسبب الأكزيما المفاجئة عند البالغين؟
  • علاج الأكزيما عند البالغين
  • التعايش مع الأكزيما كشخص بالغ
  • الإجهاد والأكزيما
  • من المهم إجراء تشخيص دقيق
  • خاتمة

تستيقظ في صباح أحد الأيام، وتكون مستعدًا لمواجهة اليوم. ولكن بعد ذلك تكتشف أن ضيفًا غير مدعو قد أقام معسكرًا على بشرتك. لقد تركت خدش رأسك (والمنطقة المصابة). إنه ليس حب الشباب، ولكن ما هي حالة الجلد المحيرة التي قررت أن تبارك مرحلة البلوغ؟ إنها الأكزيما المفاجئة.

سترشدك هذه المدونة عبر العالم الغامض للإكزيما التي تصيب البالغين. والوصول إلى أسبابه وأعراضه واستراتيجيات إدارته.

هل الأكزيما المفاجئة عند البالغين ممكنة؟

إذا كنت تتساءل، هل الأكزيما المفاجئة ممكنة عند البالغين؟ عندها ستكون الإجابة “نعم” على الرغم من أن الأكزيما عادة ما تعتبر حالة جلدية تعاني منها في مرحلة الطفولة. يمكن أن تظهر الأكزيما مرة أخرى أو تتطور لأول مرة في مرحلة البلوغ. عندما يعاني شخص فوق 18 عامًا من الأكزيما، يتم تصنيفها على أنها أكزيما تصيب البالغين. هناك احتمالات أن يعاني الشخص الذي ليس لديه تاريخ من الأكزيما في مرحلة الطفولة من الإصابة بها في مرحلة البلوغ.

قد تظهر الأكزيما عند البالغين بشكل مختلف عن الأكزيما عند الأطفال أو المعروفة علميًا باسم التهاب الجلد التأتبي. يمكن أن يظهر في أي جزء من الجسم ولكنه أكثر شيوعًا في العينين والقدمين واليدين والوجه وخارج وداخل المرفقين والركبتين. ويتميز عادةً ببشرة حمراء، مثيرة للحكة، ملتهبة، جافة.

يمكن أن تكون الأكزيما أكثر صعوبة بالنسبة للبالغين لأنها لا تؤثر على بشرتهم فحسب، بل على كل جانب من جوانب الحياة اليومية. يمكن أن يكون عامل الحكة المصاحب للإكزيما مزعجًا بشكل خاص، ويؤثر على النوم والتركيز والمزاج، ويؤثر بشكل كبير على العلاقات الشخصية.

ما هي الأكزيما؟

التهاب الجلد التأتبي أو المعروف أكثر باسم الأكزيما، هو حالة جلدية التهابية. يؤدي ذلك إلى ظهور طفح جلدي أحمر وملتهب وجاف ومثير للحكة على الجلد. إنها حالة لا يعمل فيها حاجز الجلد بشكل صحيح. ظهور تشققات في الطبقة العليا من الجلد، مما يسبب جفاف الجلد والتهابه. جعل بشرتك أكثر عرضة للإكزيما.

بعض الأعراض الشائعة للأكزيما هي:

  • جفاف الجلد
  • التهاب الجلد
  • الجلد الأحمر والمتهيج على درجات البشرة الفاتحة، وعلى درجات البشرة الداكنة، قد يبدو أغمق من المعتاد أو أرجواني.
  • حكة شديدة
  • بقع خشنة من الجلد تعرف باسم التحزز
  • قد تصبح المناطق المتضررة منتفخة
  • في الحالات الشديدة، قد ينزف الجلد
  • يعتمد ظهور الأعراض وشدتها على الحالة. غالبًا ما يتم الخلط بين الأكزيما والأمراض الجلدية الأخرى مثل التهاب الجلد الدهني والصدفية والتهاب الجلد التماسي والديدان الحلقية.

عند البالغين، عادة ما تشتد الحكة في الليل، مما يجعل من الصعب عليهم النوم. يصبح الجلد أكثر حساسية أثناء الإصابة بالإكزيما، مما يجعله عرضة للعدوى. يجب اتباع التشخيص في الوقت المناسب وخطة العلاج المناسبة لتخفيف الاحمرار والالتهاب والحكة المرتبطة بالأكزيما.

ما الذي يسبب الأكزيما المفاجئة عند البالغين؟

مع تقدمنا في السن، يصبح حاجز الجلد لدينا أقل فعالية في الاحتفاظ بالرطوبة والإصلاح الذاتي، مما يساهم في الإصابة بالأكزيما. السبب الدقيق للأكزيما لا يزال غير معروف. ولكنه يرتبط عادةً بخلل في حاجز الجلد. تساهم عدة عوامل في حدوث الخلل الوظيفي، مثل:

  • الوراثة:

من المرجح أن تصيب الأكزيما الأشخاص الذين لديهم تاريخ من الحساسية أو الربو أو الأكزيما في أسرهم.

  • مسببات الحساسية:

على الرغم من أنها أقل شيوعًا، إلا أن نوبات الأكزيما يمكن أن تحدث بسبب الحساسية تجاه مواد معينة. يمكن أن يكون هذا الطعام أو الملابس أو درجة الحرارة أو حبوب اللقاح.

  • التوتر والقلق:

قد يساهم الضغط العاطفي والعوامل النفسية الأخرى في ظهور أعراض الأكزيما وتفاقمها. يمكن أن يؤدي الإجهاد إلى تفاقم النوبات عن طريق إضعاف جهاز المناعة وتعطيل وظيفة حاجز الجلد.

يمكن أن يؤدي الخلل في حاجز الجلد إلى انخفاض بروتين “الفيلاجرين” في الجلد، مما يؤدي إلى زيادة الحساسية للمهيجات والمواد المسببة للحساسية، وزيادة الالتهاب. هذا يمكن أن يساهم في تطور أو تفاقم الأكزيما.

علاج الأكزيما عند البالغين

لا يوجد علاج دائم للأكزيما، ولكن يمكن إدارتها بشكل فعال من خلال اتباع روتين مناسب للعناية بالبشرة. يجب على الأشخاص المصابين بالإكزيما الابتعاد عن منتجات البشرة التي تحتوي على مكونات قاسية. يمكن أن يجعل حالتهم أسوأ.

لتقليل أعراض الأكزيما، يجب عليك استخدام روتين للعناية بالبشرة يساعد على بناء حاجز الرطوبة وحماية البشرة من المهيجات لأن الجلد المعرض للأكزيما لديه حاجز رطوبة ضعيف. الخطوة الأولى هي استخدام شامبو الأكزيما اللطيف وغسول الجسم يوميًا لتنظيف جسمك. منتجات مثل شامبو وغسول الجسم اليومي من هابي كابي هي منظف خالٍ من الصابون ولا يسبب الحساسية وله درجة حموضة منخفضة.

بعد الاستحمام، الخطوة التالية هي تجفيف الجلد بالتربيت، مما يضمن عدم فرك الجلد أبدًا. لأنه يزيد من إتلاف حاجز الجلد ويزيد من سوء الأكزيما. من الضروري الحفاظ على ترطيب بشرتك. وينصح باستخدام المرطب مرتين يومياً على الأقل. أفضل وقت لاستخدام كريم الأكزيما هو بعد الاستحمام.

إذا كانت حالتك شديدة، فمن الأفضل استشارة الطبيب، الذي قد يصف لك الكورتيكوستيرويدات الموضعية، أو مضادات الهيستامين، أو علاجًا رطبًا لتهدئة الجلد أثناء النوبات.

يمكن أن يكون التعايش مع الأكزيما أمرًا صعبًا، ولكن من الممكن إدارتها من خلال خطة علاج مناسبة وتغيير نمط الحياة.

التعايش مع الأكزيما كشخص بالغ

إن العيش مع الأكزيما كشخص بالغ يمكن أن يمثل العديد من التحديات. إذا كان لديك هذا الأمر عندما كنت طفلاً، فلن تضطر إلى القلق بشأن كيفية تغطيته أو ما سيعتقده الناس عنك. ولكن كشخص بالغ، سيكون لديك العديد من الأفكار التي قد تؤثر بشكل كبير على حياتك.

تعد الحكة والالتهاب والجفاف من أعراض الأكزيما الشائعة التي تؤدي إلى إزعاج جسدي كبير. قد يتعارض الخدش طوال الوقت مع المهام اليومية ويؤثر على النوم. مما يجعلك متعبًا وأقل إنتاجية.

الأكزيما تؤثر على الشخص ليس فقط جسديا ولكن عقليا وعاطفيا أيضا. قد تسبب بقع الأكزيما المرئية الوعي الذاتي والإذلال وانخفاض احترام الذات. قد يعاني البالغون المصابون بالإكزيما من العزلة الاجتماعية والقلق والاكتئاب بسبب هذه الحالة. قد يؤثر هذا أيضًا على علاقاتك الشخصية.

يمكن أن يكون للإكزيما تأثير كبير على أنشطتك الاجتماعية وحياتك المهنية وروتينك اليومي. لكن لا تقلق. يمكنك التحكم في الأكزيما بسهولة عن طريق الحفاظ على روتين للعناية بالبشرة يتضمن استخدام شامبو لطيف وغسول للجسم ومرطبات مهدئة. إذا كانت حالتك شديدة، فإن الأدوية يمكن أن تقلل من الأعراض.

الإجهاد والأكزيما

استجابة القتال أو الهروب هي استجابة فسيولوجية تحدث عندما نكون تحت الضغط. على الرغم من أنه تم استخدامه كاستراتيجية للبقاء في العصور القديمة، إلا أنه في العصر الحديث، يتم تنشيط نفس الاستجابة من خلال الضغوط اليومية مثل العمل. يتم إطلاق هرمونات التوتر مثل الكورتيزول خلال هذه الاستجابة. إذا كنت تعاني من التوتر بانتظام أو لفترات طويلة، فإن الكورتيزول يثبط جهاز المناعة ويزيد الالتهاب. والتي يمكن أن تسبب أو تزيد من سوء الأكزيما عند البالغين.

يفترض الناس في كثير من الأحيان أن التوتر يأتي دائمًا مع الشخص الذي يعيش حياة محمومة. ومع ذلك، قد يحد العديد من الأشخاص المصابين بالإكزيما من أنشطتهم لأنهم لا يريدون الظهور في الأماكن العامة بسبب حالة بشرتهم. قد يكون البقاء في المنزل والشعور بالتعاسة تجاه نفسك أمرًا مرهقًا للغاية. وهذا قد يزيد من تفاقم الأكزيما.

يمكنك تقليل آثار التوتر على الأكزيما وتعزيز صحة البشرة من خلال اتباع ممارسات إدارة التوتر مثل اليوغا والتأمل وممارسة التمارين الرياضية بانتظام والانخراط في الأشياء التي تحب القيام بها.

تذكر أنه على الرغم من أن التحكم في التوتر يساعد في تقليل شدة نوبات الأكزيما، إلا أنه قد لا يكون الحل المستقل. يعد اتباع خطة العلاج المناسبة وروتين العناية بالبشرة أمرًا ضروريًا لعلاج الأكزيما.

من المهم إجراء تشخيص دقيق

التشخيص الدقيق للأكزيما أمر ضروري. أنواع أخرى من الأكزيما، مثل التهاب الجلد التماسي، والتهاب الجلد العصبي، والأكزيما العددية، لها أعراض مشابهة. لكن كل نوع من أنواع الأكزيما قد يتطلب علاجًا مختلفًا. سيساعدك التشخيص الدقيق على تحقيق أفضل خطة علاجية وتحديد المحفزات التي قد تؤدي إلى تفاقم حالتك.

ويصعب على الفرد تشخيص الإكزيما بشكل دقيق، لذا ينصح باستشارة مقدم الرعاية الصحية. للتعرف على حالة بشرتك، قد يسألك مقدم الرعاية الصحية عما يلي:

  • التاريخ العائلي للإصابة بالحساسية والربو والأكزيما.
  • التاريخ الصحي الشخصي.
  • الضغوطات الأخيرة.

سوف يقومون بإجراء الفحص البدني. إذا لزم الأمر، قد يطلبون تجريف الجلد أو خزعة الجلد. لتمييز الأكزيما عن الأمراض الجلدية الأخرى. يمكن أن يساعدك التشخيص الكامل في إدارة الأكزيما وتحسين نوعية حياتك.

الخاتمة

في الختام، يمكن أن تكون الأكزيما لدى البالغين حالة جلدية صعبة قد تظهر بشكل غير متوقع في مرحلة البلوغ. يتميز عادةً ببشرة حمراء وملتهبة ومثيرة للحكة وجافة، مما قد يؤثر بشكل كبير على الحياة اليومية للشخص البالغ ونومه ومزاجه وعلاقاته الشخصية.

في حين أن السبب الدقيق للإكزيما ليس مفهومًا تمامًا، إلا أنه يرتبط بخلل في حاجز الجلد والإجهاد والمواد المسببة للحساسية وعلم الوراثة. إن العيش مع الأكزيما كشخص بالغ يشكل إزعاجًا جسديًا ووعيًا ذاتيًا وقد يؤدي التوتر إلى تفاقم أعراضها.

لإدارة الأكزيما بشكل فعال يجب اتباع روتين العناية بالبشرة المناسب. في الحالات الشديدة، قد يكون العلاج الطبي ضروريا.

من الأفضل استخدام منتجات لطيفة تم اختبارها من قبل أطباء الأطفال سريريًا، مما يقلل الاحمرار والتقشر والحكة والتهيج المرتبط بالأكزيما. تعد مجموعة هابي كابي للعناية بالبشرة المكونة من 3 خطوات لعلاج الأكزيما خيارًا رائعًا لأنها تتوافق مع توصيات أطباء الجلدية للأطفال للبشرة الجافة والمصابة بالحكة والمتهيجة والمعرضة للأكزيما.

الأسئلة الشائعة

Follow Me
Dr. Eddie Valenzuela is an award winning pediatrician and the founder and CEO of Pediatric Solutions, LLC.

More about Dr. Eddie.
Follow Me
email

احصل على النصائح والأخبار
والعروض الحصرية

Newsletter

0
Your Cart
Check Blazer

Spend $25
Get Free Gift