Home  »  Blog  »  غطاء المهد للأطفال الصغار: ما يجب أن يعرفه كل والد

غطاء المهد للأطفال الصغار: ما يجب أن يعرفه كل والد

Toddler Cradle Cap: What Every Parent Should Know

مرحبا بكم في عالم الأبوة والأمومة. حيث كل يوم يجلب مغامرة جديدة. عندما تقومين بتمشيط شعر طفلك حديث الولادة فتلاحظين وجود طبقة صفراء قشرية تشبه قشرة الرأس نفسها.

تتواصل مع أصدقاء والدتك، الذين يخبرونك أنها غطاء المهد. لكن مهلاً، أليس من المفترض أن يكون غطاء المهد عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 شهرا؟ تلجأ إلى الإنترنت وتكتشف أن هذا غير صحيح. يعاني منها طفل واحد من كل ثلاثة أطفال دون سن الخامسة، والمعروفة على وجه التحديد باسم “غطاء مهد حديث الولادة”.

الآن بعد أن تعلمت أن غطاء المهد للأطفال هو أمر طبيعي. السؤال التالي في ذهنك سيكون، ماذا تفعلين بشأنه؟ في هذه المدونة، سنقوم بالتعمق في تفاصيل غطاء المهد للأطفال. سنسلط الضوء على ما هو عليه وكيفية التعامل معه. ستكتشفين النصائح والحيل للحفاظ على فروة رأس طفلك بصحة جيدة. لذا تجهزي واستعدي لاكتشاف عالم القشرة الدهنية للأطفال.

 ما هو غطاء المهد؟

التهاب الجلد الدهني عند الأطفال، والمعروف باسم غطاء المهد، هو حالة جلدية تصيب الرضع والأطفال حديثي الولادة بغض النظر عما تسميه، سواء كان ذلك غطاء المهد، أو التهاب الجلد الدهني، أو النخالية الرأسية، أو غطاء سرير الأطفال، أو قشرة الحليب، أو قشرة الرأس، فإنه يؤثر على ما يقرب من نصف الأطفال دون سن السادسة. يمكن أن يسبب غطاء المهد قشورًا أو بقعًا سميكة أو قشرية أو صفراء على فروة الرأس. يمكن أن يتراوح لون البقع من الأبيض إلى الأصفر إلى البني، اعتمادًا على لون بشرة الطفل.

يظهر غطاء المهد عادة على فروة الرأس. ومع ذلك، يمكن أن يظهر أيضا على الوجه، أو الرقبة، أو منطقة الحفاضات، أو ثنايا الجلد. لا تقلق. إنها ليست ضارة أو معدية، ولكنها في بعض الأحيان، يمكن أن تسبب الحكة خلف الأذنين. مع الوقت والصبر والرعاية المناسبة، يمكنك استعادة فروة رأس طفلك الصحية والصافية.

 هل يمكن لحديثي الولادة أن يصابوا بغطاء المهد؟

هناك أسطورة حول غطاء المهد. يعتقد في كثير من الأحيان أن غطاء المهد يؤثر على الأطفال حديثي الولادة الذين تقل أعمارهم عن 12 شهرا، وعادة ما يختفي بعدها بعدة أسابيع أو شهور. ولكن الحقيقة أنه يمكن لأي شخص أن يعاني من غطاء المهد من الأطفال حديثي الولادة، والمراهقين والبالغين.

عندما يصاب الطفل بعد سن الرضاعة بغطاء المهد، فإنه يعرف باسم غطاء مهد حديثي الولادة. بينما في كبار السن، يشار إليه عادة باسم التهاب الجلد الدهني…

ربما يختفي غطاء المهد من تلقاء نفسه، وربما يقاوم. لو أصيب طفلك بغطاء المهد وهو رضيع، واستمر خلال مرحلة الطفولة، فربما يكون السبب هو أنه لا تزال الغدد الدهنية المفرطة النشاط تنتج الكثير من الزيت.

العلاج الفعال يمكن أن يوفر الراحة من البقع المتقشرة. من المهم أن تعرف أن غطاء المهد يمكن أن يأتي ويختفي طوال العمر مع حدوث نوبات احتدام. استخدمي شامبو غطاء المهد لتقليل احتمالية تكراره.

ماذا يسبب غطاء المهد عند حديثي الولادة؟

السبب الدقيق لغطاء المهد غير معروف، لكن الخبراء الطبيين يعتقدون أنه قد يكون بسبب مجموعة من العوامل. لنبدأ بالغدد الدهنية المفرطة النشاط. توجد هذه الغدد في الجلد وتنتج الزهم، وهي مادة دهنية تعمل على ترطيب الجلد. عندما تنتج هذه الغدد الزهم الزائد، يتم استهلاكه عن طريق الفطريات الموجودة بشكل طبيعي على الجلد. وينتج عن ذلك منتج ثانوي مزعج يسبب التقشر وتهيج الجلد ويعطل حاجز الجلد الطبيعي، مما يسبب الجفاف والتهيج.

وبالغوص بشكل أعمق قليلاً، فإن وجود ونمو أنواع معينة من الفطريات على سطح الجلد أمر طبيعي ويسمى الاستعمار الفطري للجلد. الفطريات الأكثر شيوعًا، والتي يشار إليها أيضًا باسم الفطريات الخميرية، والتي يُعتقد أنها تساهم في الإصابة بها، هي فطريات تسمى مالاسيزيا. وعندما ينتشر بشكل مفرط، فإنه يخل بالتوازن الطبيعي للبشرة ويؤدي إلى تفاعل التهابي.

تعتبر الأحماض الدهنية المرتفعة أيضًا سببًا لغطاء المهد. الأحماض الدهنية هي مكونات أساسية في زيت تشحيم الجلد الذي يسمى الزهم. يمكن أن يحدث خلل في إنتاجها أو التمثيل الغذائي. تراكم الأحماض الدهنية على سطح الجلد يخلق بيئة مواتية لنمو المالاسيزيا. ويؤدي الالتهاب الناتج إلى انهيار الطبقات الخارجية من الجلد، والشكل الظاهري لذلك هو التقشر والقشور.

وغالبا ما تكون هذه العوامل مترابطة، حيث يؤثر عامل واحد على العوامل الأخرى. لا يمكنك التحكم في أسباب غطاء المهد أو منعها. ومع ذلك، بمساعدة المنتجات المناسبة، يمكنك تحسين مظهر الجلد المصاب وتوفير الراحة لطفلك. يمكن للمنتجات التي تحتوي على بيريثيون الزنك كسر هذه الدورة مما يؤدي إلى تقليل ومنع ظهور القشور.

كيف يبدو غطاء المهد؟

الأعراض الأكثر شيوعًا لغطاء مهد الأطفال الصغار هي

  • ظهور بقع سميكة، أو دهنية، أو صفراء، أو بنية على فروة الرأس وقشور على الحاجبين أو الجفون أو الجبهة.
  • يمكن ملاحظة الاحمرار والالتهاب خلف الأذنين، وفي الإبطين، وفي منطقة الحفاضات.
  • حكة خفيفة وشعور بعدم الارتياح.

قد تلاحظين ظهور بقع سميكة صفراء أو بيضاء أو بنية على فروة الرأس، والتي تختلف حسب لون بشرة الطفل. قد تتشكل أيضًا قشرة بنية مصفرة على حواجب الطفل. قد تختلف الأعراض تبعا لشدة الحالة.

تبدو المقاييس متشابهة على جميع ألوان البشرة. لكن الجلد الموجود تحت القشور قد يبدو ورديًا أو أحمرًا. إذا كان لون بشرة طفلك أفتح وأغمق من الجلد المحيط في حالة لون بشرة طفلك أغمق.

يمكن أن تكون أعراض غطاء المهد مشابهة لأعراض الأمراض الجلدية الأخرى مثل الأكزيما، لذلك قد لا تتمكن من تشخيصها بنفسك. إذا لم تكن متأكدًا من التشخيص أو تفاقمت الحالة، فمن الجيد استشارة أخصائي الرعاية الصحية للحصول على تقييم مناسب وخطة علاج.

أعراض غطاء المهد

عادة ما يكون غطاء المهد غير ضار ويمكن التحكم فيه بسهولة من خلال الرعاية المناسبة والمنتجات المناسبة والتقشر. فيما يلي بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها لتخفيف الاحمرار والتساقط عند الأطفال حديثي الولادة.

الغسيل:

أفضل طريقة للتعامل مع غطاء المهد هي الحفاظ على نظافة فروة رأس طفلك وبشرته. فغسل فروة رأس طفلك يوميًا بشامبو أطفال خفيف لا يحتوي على مكونات قاسية هو المفتاح.

ابحث عن المنتجات الخالية من العطور والبارابين والصبغات غير المهيجة. تعد المنتجات مثل شامبو دكتور إيدي هابي كابي الطبي لغطاء المهد خيارًا رائعًا للاختيار من بينها لأنها مناسبة للبشرة الحساسة والأطفال من جميع الأعمار. يمكن أن تساعدك على تقليل التقشر والتساقط المرتبط بغطاء المهد.

طلب المساعدة الطبية:

يمكن حل الحالات الخفيفة من غطاء المهد بسهولة من خلال العناية اللطيفة والغسيل المنتظم كما تمت مناقشته أعلاه. في بعض الأحيان يستمر غطاء المهد وقد لا يستجيب للشامبو الطبي وحده في هذه الحالة، سيكون من الضروري استشارة مقدم الرعاية الصحية الذي سيقوم بتشخيص الحالة بشكل صحيح والتوصية بالعلاج الأنسب لغطاء المهد للأطفال الصغار. قد يشمل ذلك الستيرويدات الموضعية والكورتيكوستيرويدات التي تقلل الحكة والالتهاب وتعزز الشفاء.

ما لا يجب فعله في غطاء مهد الأطفال حديثي الولادة:

الآن بعد أن اكتشفت أفضل الطرق الممكنة لتخفيف غطاء المهد، دعنا نلقي نظرة على قائمة الأشياء التي لا يجب عليك فعلها أبدًا مع طفل يعاني من قبعة المهد. العديد من العلاجات لغطاء المهد على الإنترنت، ولكن بعض العلاجات غير المرغوب فيها يمكن أن تؤدي إلى تفاقم حالة جلد طفلك.

  • لا تستخدم زيت الزيتون أو زيت الفول السوداني أو الفازلين لإزالة القشور.
  • لا تستخدم الشامبو المضاد للقشرة المخصص للبالغين، ففي كثير من الأحيان يحتوي على مكونات قاسية
  • لا تعبث أو تخدش القشور، لأن ذلك قد يزيد من فرص الإصابة بالعدوى
  • لا تستحم أو تغسل فروة رأس الطفل أكثر من مرة يومياً، لأن ذلك قد يسبب جفافها.
  • عدم استخدام أي مرهم طبي دون استشارة الطبيب.

الخاتمة

باختصار، غطاء المهد هو حالة جلدية شائعة عند الأطفال الصغار. ويصيب واحد من كل ثلاثة أطفال دون سن خمس سنوات. قد يتطور غطاء المهد في مرحلة الطفولة، ويستمر خلال مرحلة الطفولة وحتى يؤثر على البالغين على شكل التهاب الجلد الدهني. ويعتقد أنه ناجم عن فرط نشاط الغدد الدهنية والأحماض الدهنية المرتفعة والاستعمار الفطري للجلد.

الرعاية والعلاج المناسبين، مثل الغسيل اللطيف بشامبو غطاء المهد، يمكن أن يساعد في السيطرة على الحالة بشكل فعال. تجنب استخدام الشامبو المضاد للقشرة المخصص
للبالغين والزيوت العطرية لإزالة القشور. إذا لم تكن متأكدا أو تفاقمت الحالة، فمن الأفضل استشارة الطبيب.

شامبو وغسول الجسم الطبي هابي كابي من دكتور إيدي، المعروف باسم “حل طبيب الأطفال”، يحارب التقشر والاحمرار والحكة والقشور والتهيج في فروة الرأس والجلد للأطفال من جميع الأعمار. تُعرف هذه الأعراض المزعجة بالقشرة والتهاب الجلد الدهني.

يحتوي على 95% من المكونات الطبيعية والنباتية ومملوء بمكونات مهدئة للاحمرار ومرطبة للبشرة مصممة خصيصًا لتهدئة فروة رأس الأطفال الصغار.

الأسئلة الشائعة

email

احصل على النصائح والأخبار
والعروض الحصرية

Newsletter

0
Your Cart
Check Blazer

Spend $25
Get Free Gift