Home  »  Blog  »  9 أسباب شائعة لاحمرار خد الطفل

9 أسباب شائعة لاحمرار خد الطفل

9 Common Causes Of Redness On Baby’s Cheek

نحن نعلم أن تلك الخدود الحمراء الوردية قد تبدو لطيفة حقًا على طفلك مصدر سعادتك. في بعض الأحيان يكون الاحمرار على خدود الطفل طبيعيًا، أو ناجمًا عن زيادة في تدفق الدم، ولكنه قد يكون في بعض الأحيان علامة على أمراض جلدية معينة.

لمساعدتك في معرفة السبب الذي قد يسبب احمرار خد طفلك، قمنا بسرد بعض الأمراض الجلدية الأكثر شيوعًا، وخيارات العلاج الفعالة المتاحة للتحكم في هذه الحالات، ومتى يجب استشارة الطبيب.

ما الذي يسبب احمرار خدود الطفل؟

1. الأكزيما

الأكزيما هي إحدى الأمراض الجلدية المزمنة الشائعة التي يعاني منها الأطفال. على الرغم من أن الأشخاص من جميع الأعمار يمكنهم تجربتها، إلا أن معظم الناس يختبرونها قبل سن الخامسة.

يعتقد أنها تنجم عن تواجد عوامل وراثية وبيئية مشتركة. تؤدي هذه العوامل إلى اضطراب في الحاجز الطبيعي للجلد، مما يجعل الجلد مما يتسبب في إصابة الجلد بالحكة والجفاف وعرضة للإكزيما.

الأطفال الذين لديهم تاريخ عائلي من الإكزيما أو الربو أو الحمى، يكونون أكثر عرضة لتطويرها. تظهر على شكل بقع حمراء جافة على الجلد قد تكون خشنة الملمس وتسبب حكة. في الأطفال، غالباً ما تظهر على:

  • الجبين
  • الخدين
  • الذقن
  • داخل وخارج المرفقين والركبتين
  • اليدين

تتميز الإكزيما في الأطفال بشكل عام بالأعراض التالية:

  • طفح جلدي أحمر (أحمر في لون البشرة الفاتحة وأرجواني أو بني في لون البشرة الداكنة)
  • جفاف الجلد
  • حكة في الجلد
  • التهاب الجلد
  • تقشير وتشقق بالجلد
  • بثور قد تفرز سوائل (في الحالات الشديدة)

كيفية التخلص من الأكزيما

قد يتجاوز بعض الأطفال إكزيمتهم بينما يظل البعض الآخر يعانون منها طوال حياتهم. على شكل نوبات احتدام للأكزيما. إذا كان طفلك يعاني من الإكزيما، المعروفة أيضًا باسم التهاب الجلد التأتبي، فإن هذه هي الخطوات الأولى في الإدارة:

التنظيف

استخدم منظفًا خفيفًا ولطيفًا للاستحمام. يساعد تنظيف البشرة على التقشير وإزالة الخلايا الجلدية الميتة الزائدة.

اختر منظفًا غير صابوني يخلو من المواد الكيميائية القاسية مثل العطور والأصباغ والكحول والكبريتات.

يمكنك اختيار غسول الشعر والوجه وغسول الجسم هابي كابي لتهدئة البشرة الجافة والحكة والحساسة والتي تعاني من الإكزيما لدى الأطفال. يحتوي على مكونات مثل مستخلص الشوفان و مستخلص جذر العرق سوس الذي يساعد في تهدئة وترطيب الجلد.

الترطيب

الجفاف هو أحد الأعراض الرئيسية للأكزيما، والذي ينجم عن اضطراب في حاجز الجلد. أفضل طريقة للتحكم في الجلد الجاف والمتهيج والحكة المرتبطة بالأكزيما هي من خلال ترطيبه.

  1. ترطيب بشرة طفلك على الأقل مرتين يوميًا.
  2. ترطيبها بعد استحمامهم، حيث يمكن للجلد امتصاص المزيد من الرطوبة في ذلك الوقت.

لمعرفة المزيد حول طرق علاج إكزيما الأطفال، اقرأ مدونتنا.

لترطيب بشرة طفلك، استخدمي كريم للأكزيما يحتوي على مكونات طبيعية ويساعد في تهدئة البشرة الجافة والحكة والتي تعاني من الأكزيما.

2. جفاف الجلد

الجلد الجاف هو واحد من أكثر العوامل شيوعًا التي تسبب احمرار الخدود الجافة والمتشققة للأطفال. يتسبب هذا الجفاف عادة عندما يكون هناك نقص في الرطوبة الملائمة في الجلد.

عاملان شائعان يؤديان إلى جفاف الجلد في الأطفال هما الهواء الجاف بسبب التدفئة المركزية وتكييف الهواء وظروف الطقس الجافة. تكون مناطق الجلد التي تتلامس مع الهواء الجاف أكثر عرضة لأن تصبح جافة مثل الخدين والشفتين واليدين.

يمكن أن يؤدي ذلك إلى:

  • حكة
  • تهيج
  • تشقق الجلد
  • خشنة الملمس
  • طفح جلدي أحمر

إذا لم يتم توفير العناية والاهتمام المناسبين، يمكن أن يؤدي الجلد الجاف إلى تشقق الجلد، الذي قد ينزف.

كيفية علاج الجلد الجاف في الأطفال

أفضل طريقة للتحكم في الجلد الجاف في الأطفال هي من خلال:

الترطيب

احرصي على ترطيب بشرة الطفل في جميع الأوقات، خاصة خلال فصل الشتاء. قومي بترطيبها على الأقل مرتين في اليوم أو في كل مرة تغسلين فيها وجههم أو جسمهم. قومي بترطيب بشرة الطفل قبل الخروج في هواء الشتاء الجاف.

استخدامي مرطب الهواء

قد يساعد هذا ولن يضر… إذا كانت بشرة طفلك تجف بسبب الهواء الجاف في منزلك أو في غرفتهم، فاستخدمي مرطب الهواء للحفاظ على رطوبة الهواء. خاصة أثناء الليل، يفقد الجلد المزيد من الرطوبة، لذا استخدمي مرطب الهواء في غرفتهم لمنع جفاف الجلد.

3. حب الشباب عند الأطفال

يمكن أن يظهر حب الشباب على الأطفال تمامًا كما يحدث مع البالغين. في الأطفال دون سن 3 أشهر، يُشار إلى هذا الحبوب بحب الشباب الوليد، وإذا ظهرت على طفلك بعد سن 3 أشهر، يُصنف كحب الشباب الأطفال.

يعتقد أنه يسببه الهرمونات التي يتم توريثها إلى الطفل من الأم أثناء الولادة. أو بواسطة فطر الملاسيزية الذي يتواجد بشكل طبيعي على الجلد.

يمكن أن يسبب هذا حمرة على خدي الطفل. يظهر حب الشباب عند الأطفال عادةً على الخدين والجبهة والذقن والرقبة. ويتميز بـــ:

  • الاحمرار
  • بثور بيضاء
  • ارتفاع البثور

كيفية التخلص من حب الشباب عند الأطفال

إذا كان طفلك يعاني من حب الشباب عند الأطفال، فأفضل ما يمكن فعله هو التحلي بالصبر والحفاظ على بشرة طفلك نظيفة. يختفي حب الشباب عند الأطفال عادةً بمفرده في غضون بضعة أسابيع أو أشهر.

  • حافظي على نظافة بشرة الطفل باستخدام منظف لطيف.
  • لا تقوم بعصر أو ضغط بثور الطفل.
  • لا تستخدمي أدوية حب الشباب للبالغين على الأطفال.
  • حب الشباب المستمر بعد عمر 3 أشهر يجب أن يراه طبيب الأطفال.

4. التهاب الجلد التماسي

عندما يتلامس جلد الطفل مع شيء يهيج الجلد مثل المواد الكيميائية القاسية في الصابون وغسول الجسم والشامبو والمنظفات. يمكن أن يسبب بقع حمراء على وجه الطفل.

يُعرف هذا باسم التهاب الجلد التماسي أو التهاب الجلد التماسي المهيج. وهو أحد أكثر أنواع الأكزيما شيوعًا.

يمكن أن يحدث أيضًا عندما يفرك الطفل وجهه وخدوده بالسجادة أو الحصيرة أو مقعد السيارة. قد يتسبب فرك خديهم بالتلامس مع هذه الأشياء في التهيج ويتسبب في ظهور طفح جلدي أحمر على الوجه.

ما يجب القيام به

إذا كان طفلك يعاني من التهاب الجلد التماسي، فابحثي عن السبب المحتمل.

  • استخدمي المنظفات التي لا تحتوي على مواد كيميائية قاسية لغسل ملابس طفلك.
  • جربي استخدام منتجات العناية ببشرة الأطفال الخالية من العطور والبارابين والغلوتين.
  • إذا كان منتج أو منظف جديد للأطفال يسبب تهيجًا لجلد الطفل، فتوقفي عن استخدامه.
  • حاولي تجنب فرك الطفل لجلده على الأسطح القاسية.

5. طفح التسنين

عندما يبدأ الأطفال في مرحلة التسنين، فإنهم يميلون إلى سيلان اللعاب كثيرًا. يمكن أن يؤدي سيلان اللعاب إلى تهيج الجلد حول الفم والخدين والذقن. هذا الطفح الجلدي يمكن أن يسبب احمرارًا في خدود الطفل.

ويظهر أيضًا على شكل طفح جلدي أحمر اللون. وغالبًا ما يكون مصحوبًا بأعراض أخرى للتسنين مثل

  • التهيج
  • حمى طفيفة
  • مضغ الأشياء
  • تورم داخل الفم

كيفية التعامل مع طفح التسنين

للتعامل مع طفح التسنين، تذكري بعض الأمور:

  • حافظي على جفاف بشرة طفلك بمساعدة قطعة قماش ناعمة.
  • تنظيف وجه الطفل بمنظف لطيف.
  • جففي وجه الطفل بالتربيت بدلاً من فركه أو مسحه.
  • بعد إزالة اللعاب (بالمنظف والشطف) من الوجه، قومي بترطيب البشرة باستخدام مرطب.

6. الشرى

الشرى يُعرف علمياً باسم الشرى. الطفح الذي يسببه على خدود الطفل يُسمى الطفح الشروي. إنه رد فعل جلدي قد يكون ناتجًا عن عدة أسباب مثل

  • أشعة الشمس.
  • العدوى الفيروسية.
  • الطقس القاسي.
  • حساسية الطعام.
  • الضغط على الجلد.

عندما تتلامس بشرة الطفل مع أي من هذه المحفزات، يقوم جهاز المناعة في الجسم بإطلاق هيستامينات تؤدي إلى ظهور طفح جلدي أحمر متورم. بعض الأعراض الشائعة الأخرى تشمل

  • الطفح (أحمر في البشرة الفاتحة وأرجواني أو بني في البشرة الداكنة).
  • حكة في الجلد.
  • تورم في الخدين والعينين والشفتين.
  • بثور متورمة.

كيفية التخلص من الشرى

يستمر الشرى الحاد عادةً لأقل من ستة أشهر ويمكن علاجه بسهولة باستخدام مضادات الهيستامين. يستمر الشرى المزمن لأكثر من 6 أشهر ويمكن أن يظهر من جديد حتى بعد العلاج.

أكثر طريقة فعالة للتخلص من الشرى لدى الأطفال هي

  • تجنب المحفزات التي قد تكون سبباً لظهور الشرى لدى الطفل.
  • ضعي كمادة باردة على المنطقة المتأثرة لتخفيف الحكة والتهيج.
  • استشيري طبيب طفلك وقد يصف لك مضادات الهيستامين الفموية.

7. متلازمة الخد المصفوع

تُعرف متلازمة الخد المصفوع أيضًا بالمرض الخامس. إنها عدوى فيروسية يمكن أن تؤثر على أي شخص ولكنها أكثر شيوعًا عند الرضع والأطفال. وهو معدي ويمكن أن ينتشر من شخص إلى آخر.

ويسبب ظهور طفح أحمر على خدود الطفل، ولكن بحلول ظهور الطفح، يكون معظم أعراض الفيروس قد انقضت. بعض أعراض الفيروس التي تسبق الطفح:

  • درجة حرارة مرتفعة
  • سيلان الأنف
  • إلتهاب الحلق

بعد أن يظهر الطفح على الوجه، يمكن أن يظهر أيضًا طفح على الصدر والظهر والذراعين والساقين.

علاج المرض الخامس (متلازمة الخد المصفوع)

أما عند الأطفال الصغار، فيختفي المرض الخامس من تلقاء نفسه خلال بضعة أسابيع. لكن يمكنك تخفيف الأعراض التي يعاني منها طفلك باتباع بعض الخطوات البسيطة:

  • منح طفلك الكثير من الراحة.
  • تجنب التعرض لأشعة الشمس.
  • احرصي على ترطيب الطفل.
  • ضعي مرطبًا لطيفًا على المنطقة المتأثرة لتخفيف الحكة والجفاف.

8. الحساسية

تتسبب ردود الفعل التحسسية في تحول لون وجنتي طفلك إلى اللون الأحمر، وحدوث طفح جلدي عليهما. رد الفعل التحسسي هو عندما يرى الجهاز المناعي في الجسم شيئاً خطيراً عليه، فإنه يقوم بإفراز نوع معين من الخلايا في الجسم. كرد فعل لهذه الخلايا تسبب الحكة والتهيج والاحمرار والطفح الجلدي.

بعض مسببات الحساسية الشائعة التي تسبب رد الفعل هذا عند الأطفال هي

  • وبر الحيوانات الأليفة
  • لدغات الحشرات
  • حبوب اللقاح
  • دخان السجائر
  • المواد الكيميائية في منتجات الأطفال
  • الفول السوداني
  • البيض
  • اللبن

بالإضافة إلى الاحمرار على الخدود، قد تسبب الحساسية أيضًا سيلان الأنف، وعيون دامعة، وطفح جلدي، واضطراب في المعدة.

علاج الحساسية

إذا كان طفلك يعاني من حساسية، فإنه يحتاج إلى رعاية طبية. لا يمكن علاج الحساسية في المنزل وتتطلب خطة علاج مناسبة من قبل طبيب الأطفال.

قد يصف الطبيب

  • مضادات الهيستامين الفموية لتهدئة الطفح والتهيج.
  • جهاز استنشاق إذا كان الطفل يعاني من صعوبة في التنفس.
  • حقنة الإبينيفرين للعلاج في حالات الطوارئ.
  • يشخص مسببات الحساسية ويطلب منك تجنبها.

9. الحساسية الحرارية (الطفح الحراري)

الحساسية الحرارية هي حالة جلدية شائعة. أكثر أنواع الحساسية الحرارية شيوعًا هي الحساسية الحرارية الحمراء، والتي تُعرف أيضًا بطفح الحرارة، وطفح العرق، والحكة الشديدة، وهي تسبب احمرارًا على خدي الطفل.

تحدث الحساسية الحرارية الحمراء عندما تتسدد غدد العرق في الجلد. نتيجة لهذا الانسداد، يعود العرق إلى الطبقة الخارجية للجلد، وهي الطبقة العليا من الجلد. وهذا يؤدي إلى ظهور طفح أحمر على بشرة الطفل وفي بعض الأحيان قد يتسبب في ظهور بثور صغيرة.

إنها شائعة جدًا في حالة الأطفال حيث أن غدد العرق لديهم ليست متطورة بشكل كامل. وفقًا لمجلة الأسرة الأمريكية، يعاني حوالي 40% من الأطفال منها خلال أشهرهم الأولى من الحياة.

بعض المحفزات الشائعة التي يمكن أن تتسبب في طفح حراري للأطفال هي الحمى، وارتفاع درجة الحرارة والبيئة الحارة والرطبة. قد يظهر طفح الحرارة في أي مكان على الجسم ولكنه أكثر شيوعًا على الظهر والخدود والصدر ومنطقة الحفاضات وثنايا الذراع. قد يظهر على شكل:

  • طفح جلدي احمر.
  • بقع صغيرة على الجلد.
  • حكة في الجلد.
  • بثور مملوءة بالقيح.

علاج الطفح الحراري

  • تقليل تعرض الطفل لأشعة الشمس.
  • جعلهم يرتدون ملابس فضفاضة وقابلة للتهوية.
  • الحفاظ على برودة المنزل والغرفة في الطقس الحار.
  • تجنب لف الطفل بالبطانيات والأغطية بشكل زائد.
  • زيادة الوقت الذي لا يرتدون به الحفاضات.
  • استحمام الطفل بالماء البارد.
  • الحفاظ على تجفيف بشرة الطفل وترطيبها.
  • في حالات الطفح الحراري الشديدة، استشيري الطبيب للتقييم والعلاج الإضافي.

متى يجب القلق بشأن الطفح الجلدي لدى الطفل؟

يمكن أن يثير الطفح الجلدي لدى الطفل قلق الآباء بغض النظر عن مكانه أو مدى شدته، فحتى الطفح الخفيف قد لا يتسبب في ضرر كبير لصحة الطفل، ولكن إذا تم تركه دون علاج قد يؤدي إلى إصابته بالعدوى الشديدة ونزيف الجلد.

إذا كنتِ تشتبه في أن طفلك يعاني من طفح على خديه ولست متأكدًا من السبب، فاستشيري أخصائي الأطفال. سيقوم الطبيب بتشخيص المشكلة وتوفير العلاج إذا كان ذلك ضروريًا.

إذا لاحظتي أي من الأعراض التالية إلى جانب ظهور طفح أحمر على خدي الطفل، فاستشيري الطبيب على الفور:

  • حمى عالية
  • ألم في المفاصل
  • التهاب في الحلق
  • تقشير الجلد
  • مشاكل في التنفس
  • ظهور كدمات أو نزيف حول الطفح الجلدي.

الخاتمة

يعد احمرار خدود الأطفال أمرًا شائعًا بين الأطفال. يصاب البعض بها بسبب زيادة تدفق الدم أثناء البكاء أو الإثارة، وقد يتعرض لها الآخرون بسبب طفح جلدي على الجلد.

هناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تسبب الطفح الجلدي على خدود الطفل مثل الأكزيما، والتهاب الجلد التماسي، والشرى، ومتلازمة الخد المصفوع (المرض الخامس)، والحساسية، والطفح الحراري.

يعتمد علاج الطفح الجلدي على خد الطفل على سببه. ولكن الشيء الوحيد الذي يظل ضروريًا للحفاظ على صحة بشرة الطفل هو التأكد من ترطيبها جيدًا. أما إذا كانت جافة فننصح بترطيبها المتكرر بكريم مرطب.

الأسئلة الشائعة

email

احصل على النصائح والأخبار
والعروض الحصرية

Newsletter

0
Your Cart
Check Blazer

Spend $25
Get Free Gift